الخطبة ١٨٤: ومن كلام له عليه السلام قاله للبرج بن مسهر الطائي، وقد قال له بحيث يسمعه: (لا حكم إلاَّ لله)، وكان من الخوارج
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ١٨٤: ومن كلام له عليه السلام قاله للبرج بن مسهر الطائي، وقد قال له بحيث يسمعه: (لا حكم إلاَّ لله)، وكان من الخوارج

 البحث  الرقم: 185  المشاهدات: 2702
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام قاله للبرج بن مسهر الطائي، وقد قال له بحيث يسمعه: (لا حكم إلاَّ لله)، وكان من الخوارج
اسْكُتْ قَبَحَكَ اللهُ (1) يَا أَثْرَمُ (2)، فَوَاللهِ لَقَدْ ظَهَرَ الْحقُّ فَكُنْتَ فِيهِ ضَئِيلاً (3) شَخْصُكَ، خَفِيّاً صَوْتُكَ، حَتَّى إِذَا نَعَرَ (4) الْبَاطِلُ نَجَمْتَ (5) نُجُومَ قَرْنِ الْمَاعِزِ.

الهوامش

1- قَبَحَكَ الله: كسرك، كما يقال: قبحت الجوزة: كسرتها.
2- أثْرَمُ: ساقط الثنيّة من الأسنان.
3- الضئيل: النحيف المهزول، كناية عن الضعف.
4- نَعَرَ: أي صاح.
5- نجمتَ: ظهرتَ وبزرت والتشبيه بقرن الماعز في الظهور على غير شرف ولاشجاعة ولاقدم، بل على غفلة.



الفهرسة