الخطبة ٥٥: وقد استبطأ أصحابه إذنه لهم في القتال بصفين
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٥٥: وقد استبطأ أصحابه إذنه لهم في القتال بصفين

 البحث  الرقم: 56  المشاهدات: 2377
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام وقد استبطأ أصحابه إذنه لهم في القتال بصفين
أمَّا قَوْلُكُمْ: أَكُلَّ ذلِكَ كَرَاهِيَةَ الْمَوْتِ؟ فَوَاللهِ مَا أُبَالِي دَخَلْتُ إِلَى المَوْتِ أَوْ خَرَجَ المَوْتُ إِلَيَّ.
وَأَمَّا قَوْلُكُمْ: شَكّاً في أَهْلِ الشَّامِ! فَوَاللهِ مَا دَفَعْتُ الْحَرْبَ يَوْماً إِلاَّ وَأَنَا أَطْمَعُ أَنْ تَلْحَقَ بِي طَائِفَةٌ فَتَهْتَدِيَ بِي، وَتَعْشُوَ (1) إِلى ضَوْئِي، وَ ذَلِكَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَقْتُلَهَا عَلَى ضَلالِهَا، وَإِنْ كَانَتْ تَبُوءُ (2) بِآثَامِهَا.

الهوامش

1- تَعْشُوإلى ضوئي: تستدل عليه ببصر ضعيف.
2- تَبُوء بآثامها: ترجع.



الفهرسة