الخطبة ٤٧: في ذكر الكوفة
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الخطب » الخطبة ٤٧: في ذكر الكوفة

 البحث  الرقم: 48  المشاهدات: 2191
قائمة المحتويات ومن كلام له عليه السلام في ذكر الكوفة
كَأَنَّي بِكِ يَا كُوفَةُ تُمَدِّينَ مَدَّ الْأَدَيمِ (1) الْعُكَاظِيِّ (2)، تُعْرَكِينَ بِالنَّوَازِلِ (3)، وَتُرْكَبِينَ بِالزَّلاَزِلِ، وَإِنِّي لَأَعْلَمُ أَنَّهُ مَاأَرَادَ بِكِ جَبَّارٌ سُوءاً إِلاَّ ابْتَلاَهُ اللهُ بِشَاغِلٍ، وَرَمَاهُ بِقَاتِلٍ!

الهوامش

1- الاديم: الجلد المدبوغ.
2- العُكاظِيّ: نسبة إلى عُكاظ ـ كغراب ـ وهي سوق كانت تقيمها العرب في صحراء بين «نخلة» و «الطائف» يجتمعون إليه ليتعا كظوا، أي يتفاخروا.
3- النّوَازِل: الشدائد.



الفهرسة