الرسالة ٧٥: إلى معاوية في أول ما بويع له بالخلافه
المسار الصفحة الرئيسة » نهج البلاغة » الكتب » الرسالة ٧٥: إلى معاوية في أول ما بويع له بالخلافه

 البحث  الرقم: 317  المشاهدات: 2300
قائمة المحتويات ومن كتاب له عليه السلام إلى معاوية في أول ما بويع له بالخلافه ذكره الواقدي في كتاب الجمل
مِنْ عَبْدِاللهِ عَلِيٍّ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ إِلَى مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ: أَمَّا بَعْدُ، فَقَدْ عَلِمْتَ إِعْذَارِي إقامتي على العذر.">(1) فِيكُمْ، وَإِعْرَاضِي عَنْكُمْ، حَتَّى كَانَ مَا لاَبُدَّ مِنْهُ وَلاَ دَفْعَ لَهُ، وَالْحَدِيثُ طَوِيلٌ، وَالْكَلاَمُ كَثِيرٌ، وَقَدْ أَدْبَرَ مَا أَدْبَرَ، وَأَقْبَلَ مَا أَقْبَلَ، فَبَايِعْ مَنْ قِبَلَكَ (2)، وَأَقْبِلْ إِلَيَّ فِي وَفْدٍ (3) مِنْ أَصْحَابِكَ،
وَالسَّلاَمُ.

الهوامش

1- إعْذَارِي أي إقامتي على العذر.
2- قِبَلَك أي عندك.
3- الوَفْد ـ بفتح فسكون ـ: الجماعة الوافدون، أي القادمون.



الفهرسة