بداية أيام العزاء الحسينية
المسار الصفحة الرئيسة » الوقائع » محرّم الحرام » اليوم 1 » بداية أيام العزاء الحسينية

 البحث  الرقم: 3  التاريخ: 5 رجب المرجّب 1430 هـ  المشاهدات: 5209
سائر اللغات

قائمة المحتويات هذا أوّلُ أيّام شهر الحزن والألم لآل محمّد (صلى الله عليه وآله)، وهو يوم حزنٍ لجميع الأنبياء والملائكة والشيعة ومحبّي أهل البيت (عليهم السلام)، بل هو يوم حزنٍ لكلّ هذا العالم، لأن القميص الممزق لسيد الشهداء (عليه السلام) يُعلق على العرش نحو الأرض من أول المحرم إلى يوم عاشوراء، فيشمل العالمَ خزنٌ وغم.
قيل للصادق (عليه السلام): سيدي جُعلت فداك، إنّ الميت يجلسون له بالنياحةِ بعد موته أو قتله، وأراكم تجلسون أنتم وشيعتكم من أول الشهر بالمأتم والعزاء على الحسين (عليه السلام)؟! فقال (عليه السلام): "يا هذا، إذا هلّ هلالُ المحرّم نشرت الملائكةُ ثوبَ الحسين (عليه السلام)، وهو مخرّقٌ من ضرب السيوف وملطّخ بالدماء، فنراه نحنُ وشيعتُنا بالبصيرةِ لا بالبصر، فتتفجّر دموعُناثمرات الأعواد
: 1/36ـ37">(1).
وفي الأول من المحرم حضر ريانُ بن شبيب عند الرضا (عليه السلام)، فقال الإمام (عليه السلام): "يا بن شبيب، إن المحرم هو الشهرُ الذي كان أهل الجاهلية فيما مضى يحرّمون فيه الظلمَ والقتالَ لحرمته، فما عرفت هذه الأمةُ حرمةَ شهرها ولا حرمة نبيها، لقد قتلوا في هذا الشهر ذريتَه وسبوا نساءَه وانتهبوا ثقله، فلا غفر الله لهم ذلك أبدا. يا بن شبيب، إن كنت باكياً لشيءٍ فابك للحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، فإنه ذُبح كما يذبح الكبش، وقُتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلاً ما لهم في الأرض شبيهون، ولقد بكت السمواتُ السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة أربعة آلاف لنصره فوجدوه قد قُتل، فهم عند قبره شُعث غبر إلى أن يقوم القائم فيكونون من أنصاره، وشعارهم يا لثارات الحسين" إلى آخر الخبر الرضا (عليه السلام): 1/233=أمالي الصدوق: 193=بحار الأنوار: 44/285=وسائل الشيعة: 14/503">(2).
أيام العزاء الحسينية@الأول من محرم=الأول من المحرم=بداية محرم

الهوامش

1- ثمرات الأعواد: 1/36ـ37
2- عيون أخبار الرضا (عليه السلام): 1/233=أمالي الصدوق: 193=بحار الأنوار: 44/285=وسائل الشيعة: 14/503


الفهرسة