بدء وقعة صفين
المسار الصفحة الرئيسة » الوقائع » صفر المظفّر » اليوم 1 » بدء وقعة صفين

 البحث  الرقم: 57  التاريخ: 5 رجب المرجّب 1430 هـ  المشاهدات: 3345
سائر اللغات

قائمة المحتويات لمّا لم تنجح مراسلات أمير المؤمنين (عليه السلام) ومواعظه لمعاوية في محرم الحرام، اصطف جيشه (عليه السلام) مقابل جيش الشام في الأربعاء أول صفر سنة 37 للهجرة.
وكان جيشُ أمير المؤمنين (عليه السلام) 90 ألفاً وجيش معاوية 85 ألفاً (1)، وصدّ القاسطون جيشَ الإمام (عليه السلام) عن الماء، وبعد أن كشفهم الإمامُ الحسين (عليه السلام) عن الفرات وسقى جيشَ الإيمان لم يمنعوا الماء على جيش معاوية بحار الأنوار
: 44/266 ؛ مدينة المعاجز: 3/139">(2).
وبعد شهادة عددٍ من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) حمَلَ (عليه السلام) على الشاميين بعشرة آلاف فارس من ربيعة، ففرّقوا صفوفهم حتّى قربوا من خيمة معاوية، وناداه أن: "ويحك يا معاوية، هلمّ إليّ فبارزني، ولا يقتلنّ الناس فيما بيننا"، فقال عمرو بن العاص لمعاوية: لقد أنصفك علي، فقال له معاوية: أمّا أنت فلم تنصف في هذه المشورة، لأنه ما برز إليه أحد وعاد سالماً.
وعندها أجبر معاويةُ ابنَ العاص على مبارزة أمير المؤمنين (عليه السلام)، فما رفع أميرُ المؤمنين سيفَه حتى ولّى ابنُ العاص كاشفاً عن عورته، فالتفت عنه الإمامُ (عليه السلام) حياءً وتكرماً وفرّ ذلك الخبيث الخنيث بحار الأنوار: 32/512، 585، 599، و33/230 ؛ الغدير: 2/161، 169">(3).
وانتهت الوقعة بعد مدّة بحيلة هذا الماكر الذي دلّ على رفع المصاحف وما تلاه من مسألة التحكيم.
صفين ؛ وقعة صفين ؛ واقعة صفين ؛ معركة صفين ؛ الإمام علي ؛ معاوية بن أبي سفيان ؛ عمرو بن العاص

الهوامش

1- تتمّة المنتهى: 23
2- بحار الأنوار: 44/266 ؛ مدينة المعاجز: 3/139
3- بحار الأنوار: 32/512، 585، 599، و33/230 ؛ الغدير: 2/161، 169


الفهرسة