حُبّ النبي (صلى الله عليه وآله) للحسين (عليه السلام)
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » حُبّ النبي (صلى الله عليه وآله) للحسين (عليه السلام)

 البحث  الرقم: 674  التاريخ: 7 محرّم الحرام 1430 هـ  المشاهدات: 2863
قائمة المحتويات إن للإمام الحسين (عليه السلام) موقعاً رساليّاً تَميَّز به عن سائر أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، وجعلَ منه رمزاً خالداً لكل مظلوم.
وليس عبثاً قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حقِّه (عليه السلام): إِنَّ لَهُ دَرجة لا يَنَالُها أحدٌ مِن المَخلوقِين.
وقد توالت أقوال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في وَصف مقام الإمام الحسين (عليه السلام)، وموقعه الرفيع من الرسالة ومنه، ومدى محبَّة النبي لسبطه الحسين (عليه السلام)، ومن هذه الأقوال ما يلي:
أولاً:
عن يَعلى بن مُرَّة، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): حُسَينٌ مِنِّي وأنا مِن حُسين، أحَبَّ اللهُ مَن أحبَّ حُسَيناً، حُسينٌ سِبْطُ مِن الأسْباط.
ثانياً:
عن سلمان الفارسي، قال: سمعتُ رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: الحسن والحسين ابناي، من أحبَّهما أحبَّني، ومن أحبَّني أحبَّه اللهُ، وَمَن أحبَّه الله أدخله الجنة، ومن أبغضَهُمَا أبغضَني، ومن أبغضَني أبغضَه الله، وَمَن أبغضه الله أدخلَه النَّار عَلى وجَهه.
ثالثاً:
عن البَرَّاء بن عازب، قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) حاملاً الحسين بن علي (عليهما السلام) على عاتقه وهو يقول: اللَّهُمَّ إِنِّي أُحبُّهُ فَأحِبَّه.
رابعاً:
عن الإمام الباقر (عليه السلام)، قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا دخل الحسين (عليه السلام) اجتذبه إليه، ثم يقول لأمير المؤمنين (عليه السلام): أمْسِكه.
ثم يقع (صلى الله عليه وآله) عليه، فيُقبِّله ويبكي.
فيقول (عليه السلام): يَا أبَه، لِمَ تبكِي؟! .
فيقول (صلى الله عليه وآله): يا بُنيَّ، أقبِّل موضع السيوف منك وأبكي.
فيقول (عليه السلام): يا أبه، وأُقتَل؟! .
فيقول (صلى الله عليه وآله): إي والله، وأبوك وأخوك وأنت.
فيقول (عليه السلام): يا أبه، فمصارعُنا شتَّى؟! .
فيقول (صلى الله عليه وآله): نعم، يا بُنيَّ.
فيقول (عليه السلام): فمن يزورنا من أمتك؟ .
فيقول (صلى الله عليه وآله): لا يزورني ويزور أباك وأخاك وأنت إلا الصدِّيقون من أمَّتي.
خامساً:
عن ابن عباس، قال: لمَّا اشتدَّ برسول الله (صلى الله عليه وآله) مرضه الذي توفِّي فيه، ضمَّ الحسين (عليه السلام)، ويسيل من عرقه عليه، وهو يجود بنفسه ويقول: مَا لي وَلِيَزيد، لا بَارَكَ اللهُ فِيه، اللَّهُمَّ العَنْ يزيد.
ثم غُشي عليه (صلى الله عليه وآله) طويلاً.
ثم أفاقَ، وجعل يقبِّل الحسين (عليه السلام) وعيناه تذرفان ويقول: أما إن لي ولقاتلك مقاماً بين يدي الله (عزَّ وجلَّ) .

وأخيراً..

ندرك كيف كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يهيِّئ ولده الحسين (عليه السلام) لدور رسالي فريد، ويوحي به ويؤكِّده، ليحفظ له رسالته من الانحراف والضياع.
ولذا نجد أن سيرة الإمام الحسين (عليه السلام) هي من أبرز مصاديق وحدة الهدف في تحقيق وحفظ مصلحة الإسلام العُليا، والتي اتَّسمت بها أدوار أهل البيت (عليهم السلام) على رغم تنوِّعها في الطريقة وتباينها الظاهري في المواقف.

الروابط
مواقع الإنترنيت: مركز آل البيت العالمي للمعلومات
مفاتيح البحث: الإمام الحسين (عليه السلام)،
رسول الله،
حب النبي للحسين،
أهل البيت
المواضيع: السيرة النبوية،
تاريخ أهل البيت
الواحات: الواحة الحسينية
أقسام الموقع: التاريخ

الفهرسة