القناعة
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » القناعة

 البحث  الرقم: 347  التاريخ: 17 ذو القعدة 1429 هـ  المشاهدات: 5553
قائمة المحتويات

تعريف القناعة

وهي: ملكة للنفس توجب الاكتفاء بقدر الحاجة والضرورة من المال، من دون سعي وتعب في طلب الزائد عنه، وهي ضد الحرص، وهي صفة فاضلة يتوقف عليها كسب سائر الفضائل، وعدمها يؤدي بالعبد إلى مساوئ الأخلاق والرذائل، وهي المظنّة للوصول إلى المقصد، وأعظم الوسائل لتحصيل سعادة الأبد، إذْ من قنع بقدر الضرورة من المطعم والملبس، ويقتصر على أقلّه قدراً أو أخسه نوعاً، ويرد أمله إلى يومه أو إلى شهره، ولا يشغل قلبه بالزائد عن ذلك، كان فارغ البال مجتمع الهم، فيتمكن من الاشتغال بأمر الدين وسلوك الآخرة، ومن فاتته القناعة، وتدنّس بالحرص والطمع وطول الأمل، وخاض في غمرات الدنيا، تفرّق قلبه وتشتت أمره، فكيف يمكنه التشمّر لتحصيل أمر الدين والوصول إلى درجات المتقين؟

محاسن القناعة

للقناعة أهميةٌ كبرى، وأثرٌ بالغ في حياة الانسان، وتحقيق رخائه النفسي والجسمي، فهي تحرره من عبودية المادة، واسترقاق الحرص والطمع وعنائهما المرهق، وتنفخ فيه روح العزة والكرامة، والإباء والعفة، والترفع عن الدنايا، واستدار عطف اللئام.
والقانع بالكفاف أسعد حياةً وأرخى بالاً، وأكثر دعة واستقراراً من الحريص المتفاني في سبيل أطماعه وحرصه، والذي لا ينفك عن القلق والمتاعب والهموم. والقناعة بعد هذا تَمدُّ صاحبها بيقظة روحية وبصيرة نافذة، وتحفّزه على التأهب للآخرة بالأعمال الصالحة، وتوفير بواعث السعادة فيها.

مدح القناعة

لقد ورد في مدح القناعة ما ورد من الأخبار المستفيضة. قال رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله): «طوبى لمن هُدي للإسلام، وكان عيشه كفافاً وقنع به» [جامع السعادات: 1/357]، وقال (صلّى الله عليه وآله): «ما من أحد من غني ولا فقير، إلاّ ودَّ يوم القيامة أنّه كان اُوتي قوتاً في الدنيا» [جامع السعادات: 1/357]، وقال الإمام الباقر (عليه السّلام): «ايّاك أنْ تطمح بصرك إلى مَنْ هو فوقك، فكفى بما قال الله عزّوجلّ لنبيه (صلّى الله عليه وآله): (فلا تعجُبك أموالهم ولا أولادهم)، وقال: (ولا تمدنّ عينيك إلى ما متّعنا به ازوجاً منهم زهرة الحياة الدنيا)، فإن دخلك من ذلك شيء فاذكر عيشَ رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، فإنّما كان قُوتَه الشعير وحلواه التمر، ووقوده السعف إذا وجده» [جامع السعادات: 1/358، والآية الاولى من سورة التوبة: 55، والثانية سورة طه: 131].
وشكى رجلٌ إلى أبي عبد الله (عليه السلام) أنه يطلب فيصيب ولا يقنع، وتنازعه نفسه إلى ما هو أكثر منه، وقال: علّمني شيئاً أنتفع به، فقال أبو عبد الله (عليه السلام): «إنْ كان ما يكفيك يغنيك فأدنى ما فيها يغنيك، وإن كان ما يكفيك لا يغنيك فكل ما فيها لا يغنيك».

الروابط
القاموس: القناعة
الأشخاص: السيد خالد الموسوي [المراسل]
مفاتيح البحث: تعريف القناعة،
مدح القناعة،
محاسن القناعة،
القناعة
المواضيع: مكارم الأخلاق

الفهرسة