الشفاعة
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » الشفاعة

 البحث  الرقم: 2587  التاريخ: 14 محرّم الحرام 1430 هـ  المشاهدات: 3929
قائمة المحتويات

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

حقيقة الشفاعة

1. الشفاعة نوعان: أ- شفاعة في عالم الأسباب والمسببات/ ب- وشفاعة تتعلـّق بالثواب والعقاب.
أ‌- تصّرف العلل والأسباب في الموجودات المعلولة (توسط في التصرف): شفاعة في موارد المسببات بإذن الله تعالى، التوسط في إيصال الخير أو دفع الشر لا ينافي التصرف الربوبي المطلق، لأنه ينتهي إلى إذن الله ويعتمد على مشيئة الله تعالى/ القيومية المطلقة لله/ ولا قيومية إلا قيوميته المطلقة.
الشفاعة التكوينية: توسط الأسباب في عالم التكوين فالشمس تشرق وتكون سببا ً للحرارة والضياء ونمّوالنباتات، والماء يكون أساسا ً للحياة، والجاذبية تحفظ المجموعة الشمسية، كل هذه الأمور وسائط في ايصال الخير والنفع للبشر.
(لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) (1).
(إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ).
السبب التكويني سمّاه الله سبحانه (شفيعا ً)، وإنما سميت العلل الكونية شفيعا ً/ لأجل أن تأثيرها يتوقف على إذنه سبحانه، فهي لا تؤثر باستقلالها بل بإذن الله.
ب‌- حقيقة هذه الشفاعة أن تصل رحمة الله ومغفرته وفيضه إلى عباده عن طريق أوليائه وصفوة عباده.
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيماً) (2).
كما أن الهداية الإلهية تصل عباده في هذه الدنيا عن طريق الأنبياء والكتب السماوية، كذلك تصل مغفرته إلى العصاة من عباده يوم القيامة عن الطريق نفسه.
دعاء النبي (ص) يقع في سلسلة العلل.

آيات الشفاعة

إذا تتبعّنا موارد استعمال الشفاعة في القرآن الكريم نجد أن الباري جل وعلا يقسّمها إلى طائفتين:
1- شفاعة مرفوضة وتشمل: (أ- الشفاعة التي كان يعتقدها اليهود/ ب- شفاعة الأصنام/ ج- الشفاعة في حق الكفار).
أ‌- (وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ) (3).
ب‌- عرب الجاهلية كان يعبدون الأصنام لاعتقادهم شفاعتهم فجاء القرآن ينفي ذلك، (وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ) (4).
ج- (وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ، حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ، فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ) (5)، نفي الشفاعة يوم القيامة عن الكفار، انقطعت بهم الصلة بينهم وبين الشفعاء الصالحين.
2- شفاعة مقبولة: أ- شفاعة الله / ب- شفاعة من أذنَ له / ج- شفاعة الملائكة وحملة العرش.
أ‌- (لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ) (6).
ب‌- الشفاعة لغيره بإذنه سبحانه / (يَوْمَئِذٍ لّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلا) (7)، (من ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) (8).
ج- (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ، لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ، يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) (9).
والخلاصة أن الآيات السابقة تثبت الشفاعة بإذن الله جل وعلا لمن ارتضاهم وأذن لهم، وهل يشك أحد أن محمدا ً (ص) وعترته الطاهرة جاهدوا في الله حق جهاده حتى ارتضى دينهم وسلوكهم، فكانوا القدوة لكل أبناء البشر؟!

الهوامش

1- سورة البقرة / آية 255.
2 - سورة يونس / آية 3.
3 - سورة النساء / آية 64
4 - سورة البقرة / آية 48.
5 - سورة الأنعام / آية 94.
6 - سورة المدثر / آية 46-47-48.
7 - سورة الأنعام / آية 51.
8 - سورة طه / آية 109.
9 - سورة البقرة / آية 255.
10 - سورة الأنبياء / آية 26- 27-28.


الفهرسة