فصاحة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وبلاغتها
المسار الصفحة الرئيسة » المقالات » فصاحة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وبلاغتها

 البحث  الرقم: 2575  التاريخ: 2 ربيع الآخر 1430 هـ  المشاهدات: 2059
قالت عائشة: ما رأيت أحد من خَلق الله أشبه حديثاً وكلاماً برسول الله (صلى الله عليه وآله) من فاطمة (عليها السلام).
ومن يعرف مواضع الجودة في الكلام، ويلتمس بدائع الصنعة فيه، يرى أن فاطمة الزهراء (عليها السلام) التي لم تبلغ من العُمر ـ ما به تستطيع أن تُغنِيها التجارب، وتجري بين يديها الأمثال ـ ثمانية عشر عاماً قد امتطت ناصية الكلام، وجاءت بالعَجَبِ العُجَاب، وحيَّرت العقول والألباب، بما احتُوِيَ منطقُها من حكمة، وفصل الخطاب، وهي المَثكُولة بأبيها خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله).
ولا عجب من ذلك، فهم (عليهم السلام) أئمة الكلام، وأمراء البيان، ومن يتأمل خطبتها (عليها السلام) التي رَدَّدَتْها الأجيال، وتناولها المُحققون والشراح، يجد ما نرمي إليه جلياً واضحاً.
فقد قال العلامة الأربلي صاحب ـ كشف الغُمَّة ـ في خطبة الزهراء (عليها السلام) في محفل من المهاجرين والأنصار: إنها من مَحَاسن الخُطَب وبدايعها، عليها مَسْحَةٌ من نور النُبُوَّة، وفيها عبقة من أَريجِ الرسالة، وقد أوردها المُوَالف والمُخَالف.

الروابط
مواقع الإنترنيت: مركز آل البيت العالمي للمعلومات
مفاتيح البحث: فصاحة فاطمة الزهراء،
فاطمة الزهراء (عليها السلام)،
خطبة الزهراء (عليها السلام)
المواضيع: تاريخ أهل البيت،
الأدب واللغة
أقسام الموقع: الأدب،
التاريخ

الفهرسة