اللعنة على يزيد
المسار الصفحة الرئيسة » القاموس » اللعنة على يزيد

 البحث  الرقم: 58  التاريخ: 15 ذو الحجّة 1429 هـ  المشاهدات: 2760
اللعنة على يزيد

من جملة السنن السائدة عند الشيعة، السلام على الحسين ولعن قتلته حين شرب الماء. واللعن: الطرد من الرحمة، وكذلك: الإبعاد، وكانت العرب إذا تمرد الرجل منهم طردوه وأبعدوه منهم لئلا تلحقهم جرائره(1).

نقل داود الرقي أن الإمام الصادق عليه السلام طلب ماءً فشرب فاغرورقت عيناه بالدموع ثم قال: "ما من عبد شرب الماء فذكر الحسين ولعن قاتله إلا كتب الله له مائة ألف حسنة وحط عنه مائة ألف سيئة"(2)، وأصبحت هذه من جملة ثقافة عاشوراء المتعارفة بين الناس، ويكتبون أيضا على أماكن توزيع الماء: "اشرب الماء والعن يزيد". ورد لعن يزيد وابن زياد والشمر وغيرهم ممّن كان لهم دور في واقعة عاشوراء ومقتل الحسين في عدة زيارات من جملتها: زيارة وارث، زيارة عاشوراء: "اللهم العن يزيد خامسا والعن عبيدالله بن زياد وابن مرجانه وعمر بن سعد وشمرا وآل أبي سفيان وآل زياد وآل مروان الى يوم القيامة" .

--------------------------------------------------------------------------------
1- (مجمع البحرين، الطريحي)
2- (أسرار الشهادة لفاضل الدربندي: 77)

الروابط
الأدعية والزيارات: زيارة عاشوراء *،
زيارة عاشوراء غير المشهورة *
المقالات: لماذا لابدّ من صب اللعن على أعداء الإمام الحسين (عليه السلام) آية الله الشيخ مصباح اليزدي *
مواقع الإنترنيت: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

الفهرسة