سعد بن عبادة
المسار الصفحة الرئيسة » الرجال » سعد بن عبادة

 البحث  الرقم: 5054  المشاهدات: 1677
هو من الخزرج، ومن النقباء الاثني عشر الذين اختارهم رسول الله صلى
الله عليه وآله ومن أمته بإشارة من جبرئيل، ذكره الصدوق في الخصال، أبواب
الاثني عشر، الحديث 70، بسند قوي عن أبان بن عثمان الأحمر، عن جماعة
مشيخة.
وتقدمت الرواية في ترجمة أسعد بن زرارة.
وقال الكشي، في ترجمة قيس بن سعد بن عبادة (49): ذكر يونس بن
عبد الرحمان في بعض كتبه أنه كان لسعد بن عبادة ستة أولاد... وسعد لم يزل
سيدا في الجاهلية والاسلام... وكان سعد يجير فيجار، وذلك لسؤدده ولم يزل هو،
وأبوه أصحاب اطعام في الجاهلية والاسلام، (إنتهى).
وقال ابن عبد البر في الاستيعاب في ترجمة سعد: وكان رضي الله عنه
عقبيا، نقيبا، سيدا، جوادا.... وتخلف سعد عن عبادة عن بيعة أبي بكر، وخرج
من المدينة ولم ينصرف إليها إلى أن مات بحوران، من أرض الشام لسنتين ونصف
مضتا من خلافة عمر... وقيل: بل مات سعد بن عبادة في خلافة أبي بكر سنة
إحدى عشرة، ولم يختلفوا أنه وجد ميتا في مغتسله... ويقال: إن الجن قتلته!!
وروى ابن جريح عن عطاء، قال: سمعت الجن قالت في سعد بن عبادة تذكر
البيتين:
قد قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة * فرميناه بسهمين فلم نخطئ فؤاده
(إنتهى).
وعن بعض الأنصار أنه أنشد في سبب قتل سعد وقال:
يقولون سعد شقت الجن بطنه * ألا ربما حققت أمرك [فعلك] بالغدر
وما ذنب سعد إنه بال قائما * ولكن سعدا لم يبايع أبا بكر
أقول: أشار الشاعر إلى كذب ما لفقه أعداء سعد من أنه بال قائما فقتلته
الجن!!.
أقول: لو صح ما قالوه لقتلت الجن كل يوم ألوفا من الناس فلم اختص
هذا بسعد؟!.


الفهرسة