الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن أبي الحسن الرضا عليه السلام أنه قال من كانت له حاجة قد ضاق بها ذرعا فلينزلها بالله عزّ وجلّ …

 الرقم: 9616  المشاهدات: 1262
قائمة المحتويات وعن أبي الحسن الرضا (عليه السلام)، أنه قال: من كانت له حاجة قد ضاق بها ذرعا فلينزلها بالله عزّ وجلّ، قلت: كيف يصنع؟ قال: فليصم يوم الإربعاء والخميس والجمعة، ثم ليغسل رأسه بالخطمي يوم الجمعة، ويلبس أنظف ثيابه، ويتطيب بأطيب طيبه، ثم يقدم صدقة على امرئ مسلم بما تيسر من ماله، ثم ليبرز إلى آفاق السماء ولا يحتجب، ويستقبل القبلة، ويصلي ركعتين، يقرأ في الإولى فاتحة الكتاب و (قل هو الله أحد) خمس عشرة مرة، ثم يركع فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يسجد فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يسجد ثانية فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم ينهض فيقول مثل ذلك في الثانية، فإذا جلس للتشهد قرأها خمس عشرة مرة، ثم يتشهد ويسلم ويقرأها بعد التسليم خمس عشرة مرة، ثم يخر ساجدا فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يضع خده الأيمن على الأرض فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يضع خده الأيسر على الأرض فيقرأها خمس عشرة مرة، (ثم يعود إلى السجود فيقرأها خمس عشرة مرة) (1)، ثم يخّر ساجداً فيقول: وهو ساجد يبكي: يا جواد، يا ماجد، يا واحد، يا أحد، يا صمد، يا من لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، يا من هو هكذا ولا هكذا غيره، أشهد أن كل معبود من لدن عرشك إلى قرار أرضك باطل إلا وجهك، جل جلالك، يا معز كل ذليل، ويا مذل كل عزيز، تعلم كربتي، فصل على محمد وآل محمد وفرج عني، ثم تقلب خدك الأيمن وتقول ذلك ثلاثاً، ثم تقلب خدك الأيسر وتقول مثل ذلك ثلاثاً، قال أبو الحسن (عليه السلام): فإذا فعل العبد ذلك يقضي الله حاجته، وليتوجه في حاجته إلى الله تعالى بمحمد وآله (عليه وعليهم السلام) ويسميهم عن آخرهم.

المصادر

مصباح المتهجد: 303.

الهوامش

1- ليس في المصدر.



الفهرسة