الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وفي كتاب العلل عن محمد بن الحسن بن الوليد عن الصفار عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار عن فضالة …

 الرقم: 6109  المشاهدات: 1233
قائمة المحتويات وفي كتاب (العلل): عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن الصفار، عن العباس بن معروف، عن علي بن مهزيار، عن فضالة، عن أبان، عن الفضيل، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إنما سميت مكة بكة لمكة أو لما بين جبليها أو للمطاف لدقها أعناق الجبابرة أو لأزدحام الناس بها» القاموس المحيط 3: 305.">(1) لأنه يبتك فيها الرجال والنساء، والمرأة تصلي بين يديك وعن يمينك وعن يسارك ومعك ولا بأس بذلك، وإنما يكره في سائر البلدان.

المصادر

علل الشرائع: 397|4 الباب 137.

الهوامش

1- ورد في هامش المخطوط ما نصه: «بك فلاناً: زاحمه أو رحمه. ضد. ورد نخوته، وعنقه دقها. ومنه بكة لمكة أو لما بين جبليها أو للمطاف لدقها أعناق الجبابرة أو لأزدحام الناس بها» القاموس المحيط 3: 305.



الفهرسة