الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » الحسن بن محمد الطوسي في مجالسه عن أبيه عن محمد بن محمد بن النعمان عن أحمد بن محمد بن الحسن بن …

 الرقم: 21953  المشاهدات: 1372
قائمة المحتويات الحسن بن محمد الطوسي في (مجالسه) عن أبيه، عن محمد بن محمد بن النعمان، عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، عن أبيه، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي، عن صالح بن حمزة، عن الحسين بن عبدالله، عن سعد بن طريف (1)، عن الأصبغ بن نباتة أن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال لاصحابه: إعلموا يقينا أن الله تعالى لم يجعل للعبد وإن عظمت حيلته، واشتد طلبه، وقويت مكائده، أكثر مما سمى له في الذكر الحكيم، فالعارف بهذا العاقل له أعظم الناس راحة في منفعته، والتارك له أعظم الناس شغلا في مضرته، والحمد لله رب العالمين، ورب منعم عليه مستدرج، ورب مبتلي عند الناس مصنوع له، فأبق أيها المستمع من سعيك، وقصر من عجلتك، واذكر قبرك ومعادك، فإن إلى الله مصيرك، وكما تدين تدان.

المصادر

أمالي الطوسي 1: 164.

الهوامش

1- في المصدر: سعد بن ظريف.



الفهرسة