الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » وعن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن أحمد بن محمد بن عبدالله عن علي بن جعفر قال سمعت أبا الحسن …

 الرقم: 21761  المشاهدات: 1389
قائمة المحتويات وعن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أحمد بن محمد بن عبدالله، عن علي بن جعفر، قال: سمعت أبا الحسن (عليه السلام) يقول: من أتاه أخوه المؤمن في حاجة فانما هي رحمة من الله تبارك وتعالى ساقها إليه، فإن قبل ذلك فقد وصله بولايتنا، وهو موصول بولاية الله، وإن رده عن حاجته وهو يقدر على قضائها، سلط الله عليه شجاعا من نار ينهشه في قبره إلى يوم القيامة، مغفورا له أو معذبا، فإن عذره الطالب كان أسوأ حالا ظن عدم تقصيره في حق الطالب، فاجترا على منع غيره، وقد قيل فيه غير ذلك وهو بعيد. (منه. ره).">(1).

المصادر

الكافي 2: 157 | 13، و 273 | 4.

الهوامش

1- قوله كان أسوأ حالا: اي المطلوب منه الحاجة، ووجهه انه اذا عذره صاحبها لم يندم ولم يتب ولم يستغفر، بل ظن عدم تقصيره في حق الطالب، فاجترا على منع غيره، وقد قيل فيه غير ذلك وهو بعيد. (منه. ره).



الفهرسة