الحديث
المسار الصفحة الرئيسة » الحديث » محمد بن علي بن الحسين في المجالس و عيون الأخبار عن علي بن الحسين بن شاذويه وجعفر بن محمد بن مسرور …

 الرقم: 12609  المشاهدات: 1494
قائمة المحتويات محمد بن علي بن الحسين في (المجالس) و (عيون الأخبار): عن علي بن الحسين بن شاذويه وجعفر بن محمد بن مسرور جميعا، عن محمد بن عبدالله بن جعفر الحميري، عن أبيه، عن الريان بن الصلت، عن الرضا (عليه السلام) ـ في حديث طويل ـ قال: وأما الثامنة فقول الله عز وجل: (واعلموا أنما غنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى) (1) فقرن سهم ذي القربى مع سهمه وسهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ـ إلى أن قال: ـ فبدأ بنفسه ثم (2) برسوله ثم بذي القربى، فكل ما كان في الفيء والغنيمة وغير ذلك مما رضيه لنفسه فرضيه لهم ـ إلى أن قال: ـ وأما قوله: (واليتامى والمساكين) (3) فان اليتيم إذا انقطع يتمه خرج من الغنائم ولم يكن له فيها نصيب، وكذلك المسكين إذا انقطعت مسكنته لم يكن له نصيب من المغنم ولا يحل له أخذه، وسهم ذي القربى قائم إلى يوم القيامة فيهم، للغني والفقير لأنه لا أحد أغنى من الله ولا من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فجعل لنفسه منها سهما، ولرسوله سهما، فما رضيه لنفسه ولرسوله رضيه لهم، وكذلك الفيء ما رضيه منه لنفسه ولنبيه رضيه لذي القربى ـ إلى أن قال: ـ فلما جاءت قصة الصدقة نزه نفسه ورسوله ونزه أهل بيته فقال: (إنما الصدقات للفقراء والمساكين) (4) الآية، ثم قال: فلما نزه نفسه عن الصدقة ونزه رسوله ونزه أهل بيته لا، بل حرم عليهم، لأن الصدقة محرمة على محمد وآله، وهي أوساخ أيدي الناس لا تحل لهم لأنهم طهروا من كل دنس ووسخ.

المصادر

امالي الصدوق: 427، وعيون أخبار الرضا (عليه السلام) 1: 237.

الهوامش

1- الانفال 8: 41.
2- في العيون زيادة: ثنى (هامش المخطوط).
3- الانفال 8: 41.
4- التوبة 9: 60.



الفهرسة